مرايا العدد الخامس

للمُقيمين خارج مصر سعر النسخة PDF

$10.00

للمُقيمين في مصر سعر النسخة 

25 جنيه مصري

مرايا العدد الخامس

للمُقيمين خارج مصر سعر النسخة PDF

$10.00

للمُقيمين في مصر سعر النسخة 

25 جنيه مصري

بداية

يتضمن الكتاب الثقافي مرايا – 5 مجموعة من الدراسات والمقالات حول قضايا مختلفة ومتعددة.

فيحتفي كتاب مرايا – 5 بمرور مائتي عاما على مولد كارل ماركس باعده النظر في أفكاره وألقاء الضوء على حاليتها وقدرتها على التعاطي مع العديد من القضايا والأسئلة التي يطرحها علينا الواقع السياسي في عصرنا الحالي. ففي الدراسة القيمة التي كتبها عمرو عبد الرحمن يقوم باسترجاع أفكار ماركس ومنهجه لمناقشة قضية الدولة مدللا على قدرة الماركسية كمنهج في التفكير على تقديم فهم حالي ومفيد لتلك القضية كواحدة من اهم القضايا التي يطرحها الواقع.

ويقدم خالد يوسف تحليلا لما يمثله محمد صلاح لملايين المصريين، الذين وجدوا فيه مصدرا لمشاعر الفخر والنصر في وقت تسيطر عليهم فيه مشاعر الهزيمة وعدم التحقق. فصلاح الذي لا يقدم نفسه ك((بطل))، والذي يأتي من خلفية اجتماعية شبيهة بمعظم أبناء بلده، أصبح بالنسبة لهم ((أيقونة)) تخرجهم ولو للحظات قليلة، مع كل انتصار يحققه، من واقع الأزمة الذي يحيطهم بدون افج للانفراج.

يعيد باب ((من ذاكرة السينما)) مشاهدة وتحليل 3 أفلام انتتجت في أوقات مختلفة، ويتميز كل منها بطريقته، ما يجعلها من الأفلام التي تستحق العودة لها أكثر من مرة واكتشاف أبعاد جديدة فيها مع كل مشاهدة.

يقدم وليد الخشاب نقدا لمواقف التيارات الديموقراطية المصرية، خاصة اليسارية منها، فيما يتعلق بالموقف من حقوق المثليين. فكما يري الخشاب -عن حق- من الغريب أن يكون المرء يساريا أو أن يكون ليبراليا ومع ذألك لا يؤيد حقوق المثليين. ما يشهده الواع الواقع المصري وهو وجود لتيار يتلخص خطابة في كون قضية المثليين قضية فئوية أو هامشية أو هوياتي، وبالتالي لا تدخل في صلب اهتمامات وانحيازيات اليسار.

يكتب يحي وجدي عن احمد خالد توفيق، الذي جاء من الهامش، كطبيب شاب محب للأدب يعيش ويعمل خارج القاهرة، ليصنع لنفسه نجومية بين أجيال من الشباب عرفت القراءة على يديه وبفضل كتاباته في سلاسل كتب الجيب. صنع احمد خالد توفيق نجوميته خارج الأنواع الأدبية المعروفة والمحتفى بها، فلم يحظ بإشادة النقاد أو تقدريهم، ولو تكتب عنه الصحافة الثقافية ولأغيرها. ألا انه حظي بكل التقدير والحب من أجيال من الشباب لأنه ((جعلهم يقارون)).

تبحث دينا قابيل في سر النجاح الذي حققه الكتاب ((المولودة)) لنادية كامل منذ صدوره في مطلع هذا العام، وتتساءل عما إذا كان السر يمكن في النوع الأدبي الذي ينتمي إليهم الكتاب، أي كتابة السيرة؟ أم اللي لغته السلسة؟ أم أن الأمر يتعلق باللحظة الزمنية التي صدر فيها الكتاب، بعد مضي سبع سنوات على ثورة يناير 2011، والتي لم يعد القارئ يملك حيالها سوي البحث والتنقيب في التاريخ والتقاط لحظات مماثلة من الحراك الاجتماعي.

 

الشراء عن طريق باي بال “PayPal”