مرايا العدد السادس

للمُقيمين خارج مصر سعر النسخة PDF

$10.00

للمُقيمين في مصر سعر النسخة 

25 جنيه مصري

مرايا العدد السادس

للمُقيمين خارج مصر سعر النسخة PDF

$10.00

للمُقيمين في مصر سعر النسخة 

25 جنيه مصري

بداية:

يصدر كتاب ” مرايا- 6 ” وقد توفي اهم ناقد سينمائي مصري ساهم، بهدوء وبدون ضجيج أو ” زفة كدابة “، في بلورة فكر سينمائي نقدي عميق لم يسبقه إليهم أحد: الأستاذ الكبير احمد يوسف. كان احمد يوسف قد خص كتاب مرايا بعدد من المساهمات القيمة. وفي كتابنا هذا ” مرايا – 6 ” يشارك يوسف باخر مقالاته عن السينما والقضية الفلسطينية. ونحن إذا نفخر بمشاركات يوسف القيمة، ننعيه اللي كل عشاق السينما والفكر النقدي في مصر والمنطقة العربية، داعين اللي كل محبي الفن السابع ” والثقافة النقدية عموما ” اللي قراءة أعماله والتعلم منها، وداعين كل مهتم اللي تبني مشروع نشر إعادة كتاباته التي تعد مدرسة قائمة بذاتها في فن وعلم النقد السينمائي. اللي جانب هذا، يقدم كتاب ” مرايا – 6 ” عدد من الدراسات والمقالات والعروض النقدية تتناول مجموعة من قضايا الفكر والثقافة والتاريخ.

يقدم محمد حسني قراءة في كتاب ((1967.. وغيرت البلاد وجهها))، للصحفي والمؤرخ الإسرائيلي ((توم سيجف))، والذي يطرح رؤية إسرائيلية لحرب 1967. يقدم سيجف وجهة نظر تقول انه على عكس ما روجته إسرائيل على مدار السنوات، هي لم تكن مضطرة لخوض حرب 1967، ولكن الحرب كانت اختيارا. وبالرغم من أن وجهة النظر هذه قد طرحت من قبل، ألا أن ما يميز كتاب سيجف هو اعتماد علي مواد من 25 أرشيف، من بينها محاضر اجتماعات حكومية واجتماعات هيئة الأركان، لم تنشر بعد، بجانب الأف والخطابات واليومية الشخصية.

يطرح خالد يوسف في نقالته عن مونديال 2018 نقدا للسرديات المختلفة التي فسرت أداء المنتخب المصري السي في كاس العالم وخروجه بصفر من النقاط. يري يوسف أن هذه السرديات باختلافها لم تركز سوي على القشور ونجحت تماما في إهدار فرصة ذهبية لتشكيا قراءة جديدة لواقع النشاط العام الوحيد الذي ينال اهتمام المصريين في الوقت الحالي. لم تطرح هذه السريات نقدا للازمة الجوهرية التي تقف وراء فشل المنتخب المدوي، علاقة الرأسمالية المصرية بكرة القدم، والتي قامت أثناء سعيها وراء اقتناص الأرباح بتدمير أي فرصة لتحقيق نجاح معقول لمنظومة الكرة في مصر.

يلقي محمود نجم نظرة سريعة على أوضاع الاقتصاد المصري والموازنة الحكومية التي تعاني من فجوة تمويلية وهيكلية، شارحا الأليات المختلفة التي تحاول الحكومة بها سد العجز في موازناتها. وكما يوضح نجم فالمواطن هو من دفع ثمن هذا العجز، حيث يتم خفض الأنفاق على الخدمات وخفض دعم السلع الأساسية كالوقود. ولكن تحيل المواطن ثمن عجز الموازنة ليس الخيار الوحيد، ولكن هناك بدائل اخرج أكثر مراعاة لأحوال الأغلبية العظمي من المصريين. وللأسف لم تلجا الحكومة لهذه البدائل ليعاني المواطن عجزا مستداما.

 

الشراء عن طريق باي بال “PayPal”