كيف استوطنوا فلسطين؟

للمُقيمين خارج مصر سعر النسخة PDF

$12.00

للمُقيمين في مصر سعر النسخة 

50 جنيه مصري

كيف استوطنوا فلسطين؟

للمُقيمين خارج مصر سعر النسخة PDF

$12.00

للمُقيمين في مصر سعر النسخة 

50 جنيه مصري

الأرض هي جوهر قضية المستعمرات، عدا فلسطين، إذ الأرض هنا، هي كل القضية؛ فالاستعمار الصهيوني يزيد عن الاستعمار العادي، بأن الأول استيطاني، إجلائي، إحلالي؛ كل همه اغتصاب الأرض من أصحابها الشرعيين، وليس كغيره من أشكال الاستعمار، الذي يأتي بجنوده، ولا يخرج من القُطر المستعمَر، إلا إلى بلاده الأصلية، تحت ضغط مقاومة أهل البلاد. ويا دار ما دخلك شر.

لقد وعت الصهيونية، منذ تأسست، قبل نحو قرن وربع القرن، هذه الحقيقة الساطعة، فعمدت إلى التخطيط، واستحداث المؤسسات، المالية، والاجتماعية، والسياسية، بهدف الاستحواذ على أكبر مساحة ممكنة من أراضي فلسطين، فبدونها لن تُقيم الحركة الصهيونية “وطنها القومي”.

في سياق ذاك التخطيط، وهذا الاستحداث، جرى تأسيس “كيرين هايسود” الذي أخذ على عاتقه توفير المال، للاستحواذ على أراضي فلسطين، وإقامة المستوطنات عليها، بمختلف الأساليب، وفي شتى العصور، من العهد العثماني، إلى خليفته، ( الاحتلال البريطاني) 1918-1948.

عن كيرين هايسود، ومخططاته، وأدائه، خصصت د. إلهام شمالي أطروحتها للماجستير، وها هي تقدمها في صورة كتاب؛ وفي ذلك طفقت إلهام تبحث، بدأب، عن المراجع الصهيونية، والإنجليزية، دون أن تُمِل الموثوق من المراجع العربية.

ومدَّت المؤلِّفة شباكها إلى أركان الأرض الأربعة، من داخل مدينة غزة المحاصَة، سعيًا وراء الوثائق، ما جعل من مُؤلفها هذا أنموذجًا للأبحاث الأكاديمية الرصينة، في مراجعه، ووثائقه؛ وحرصت المؤلفة على سد كل ثغرة، سابقة على موضوعها؛ فكان مؤلفها هذا.

ولاستكمال الفائدة، فإن د. إلهام أنجزت أطروحتها للدكتوراه وعنه نالت الامتياز، مع مرتبة الشرف، عن “كيرين كايمت والمشروع الصهيوني” بجدارة.

الشراء عن طريق باي بال “PayPal”