مرايا العدد الرابع

للمُقيمين خارج مصر سعر النسخة PDF

$10.00

للمُقيمين في مصر سعر النسخة 

25 جنيه مصري

مرايا العدد الرابع

للمُقيمين خارج مصر سعر النسخة PDF

$10.00

للمُقيمين في مصر سعر النسخة 

25 جنيه مصري

بداية:

هذا الكتاب الثقافي “مرايا- 4” يضم بين دفتيه عددا من الدراسات والمقالات والمراجعات حول مختلف القضايا.

بداية تحتفي هنا بشكل خاص بمشاركة الدكتور احمد يوسف، الناقد السينمائي الكبير، بمقال حول السينما والتكنولوجيا يفحص فيه العلاقة المركبة بين الأبداع والتقنية، مشيرا اللي أن التطور التكنولوجي لا يفرض مسارا واحد محددا لمستقبل السينما، بل أن الأمر بيد المبدع، وكذألك بيد عملية الإنتاج السينمائي ومدي تحريرها للأبداع من سيطرة الإنتاج الكبير.

كذألك يشارك الدكتور عماد أبو غازي الأستاذ الجامعي ووزير الثقافة السابق، بدراسة حول دور الطبقة العاملة في ثورة يناير، سواء في السنوات السائقة للثورة، أو في غمار أحداثها على مدار ما يقترب من عامين ونصف. وترصد الدراسة مسار الحركة العمالية في السنوات السابقة يناير 2011، ثم تتناول دور الحراك العمالي المصنعية المنظم في الأيام الأخيرة قبل سقوط مبارك، قبل أن تنتقل اللي أحداث الفترة الانتقالية، حيث جري صراع حول مشروعية ((الاحتجاجات الفئوية))، خاصة من جانب المعترضين الذين وصفوا الثورة المصرية بإصرار بانها ثورة سياسية فقط. وأخيرا تتناول الدراسة حركة العمال في أيام حكم جماعة الإخوان المسلمين العاصفة، واصفة أيها بانها كانت، على وجه العموم، جزاء من الحراك السياسي الأوسع المعارض للإخوان وسياساتهم في الحكم.

نشر هنا كذألك مقالا قديما للأديب المصري الأكبر، نجيب محفوظ، كتبه هذا الأخير في 1930 بالمجلة الجديدة لصاحبها سلامة موسي، مشيدا بالاشتراكية باعتبارها أيديولوجيا المستقبل للإنسانية، في مواجهة كل من ((التطرفين)) الشيوعي والرأسمالي، بحسب وصفه.

شادي لويس يكتب لنا مقالا ممتعا حول ((فلسفة الأمل)) في الماركسية، مقارنا بين مواقف كل من لوفيت وبلخو هذا الصدد. وفي هذا المقال يطرح التساؤل حول العلاقة بين الحاضر والمستقبل وحول المشروعية الفلسفية للأمل، بين موقف مصمم علي أن المستقبلية هروب من الحاضر وموقف يري اليوروبا جزءا لا يتجزأ من طبيعة الوجود البشري.

أيضا يفحص عاطف سعيد في دراسته عن التحرير مخزونات الخبرة الاحتجاجية التي استمدت منها ثورة يناير تكتيكاتها الرئيسية، ومنها اعتصام التحرير، بوصفه نمط الفعل المركزي، الذي ظل يسكن فكر دوائر واسعة من النشطاء حتى بعد استنفاده لقدرته الثورية.

اختارت الدكتورة شيرين أبو النجا “أستاذ الأدب الإنجليزي بجامعة القاهرة” ترجمة حوار اجري مع الناشط الماركسي الاستقلالي كيفين فان مجترحو ((المقاومة اليومية))، وهو المفهوم الذي يلقي الضوء على نوع النشاط الاحتجاجي والنضال خارج دائرة الأنشطة المؤسسية والرسمية، والذي بالتالي يوسع مفهوم المقاومة ليتضمن ما لا يمكن رصدة بالنظر فقط اللي الاحتجاجات المقرة رسميا من جانب مؤسسات لها هيكلة البيروقراطية التي بالقطع لا يمكن احتواء حركة الناس المضطهدة.

وائل جمال ينظر، بعد عشر سنوات، اللي ازمه 2007 – 2008 المالية، ويفحص أسبابها وامتداداتها حتى يومنا هذا، رابطا بينها وبين الطبيعة العامة للمنظومة الرأسمالية من ناحية، وبين خصوصية النيوليبرالية كنمط معاصر للتراكم يتسم بالشراسة بوجه خاص.

هذا اللي جانب عدد من الدراسات والمراجعات الأخرى، منها قراءة سريعة في فيلم فانتوم ثريد، الفيلم الأخير لدانيال داي لويس، ومراجعة لكتب المرأة ونقل المعرفة في الإسلام وإمبراطوريات متخيلة ورأسمالية الأزمة، هذا اللي جانب المراجعة الممتعة التي يقدمها خالد يوسف لرواية ملوك نقل الأثاث لجو شوا كوهين.

 

الشراء عن طريق باي بال “PayPal”