مرايا العدد السادس عشر

للمُقيمين خارج مصر سعر النسخة PDF

$10.00

للمُقيمين في مصر سعر النسخة 

25 جنيه مصري

مرايا العدد السادس عشر

للمُقيمين خارج مصر سعر النسخة PDF

$10.00

للمُقيمين في مصر سعر النسخة 

25 جنيه مصري

بداية

يأتي الإصدار السادس عشر لكتاب مرايا في لحظة لا صوت فيها يعلو فوق صوت «الكورولا»، إذ ينتشر الوباء في مصر والعالم مسقطا عشرات الآلاف من المرضى والمتوفين. ويحوي هذا الإصدار من تاب مرايا عدة مقالات عن وباء ورونا وتأثيراته على الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والنفسية.

في مقاله عن «كورونا.. الأزمة التي زادت من أوجاع سوق العمل في مصر»، يناقش محمد جاد التأثيرات الكارثية للكورولا على أسواق العمل في بلدان عدة، والسياسات الجديدة التي ظهرت لتعويض العمال عن الأجور المفقودة بسبب سياسات حظر التجوال، وكذلك أشكال الدعم المختلفة التي قدمتها دول العالم إلى فئة العاملين خارج النطاق الرسمي. ويتطرق جاد إلى الوضع في مصر طارا أن الوباء المستجد جاء إلى مصر على خلفية عقود اتسع فيها نطاق العمل غير الرسمي بشكل سريع، الأمر الذي زاد من مصاعب حماية العمال تحت ظروف الوباء الضاغطة، لتصبح تلك الأزمة بمثابة لحظة كاشفة لمشكلات سوق العمل المتراكمة في مصر.

وتقدم الدراسة التي ترجمتها أسماء يسس بعنوان «الاشتراكية في زمن الأوبئة»، تحليلا لأسباب ظهور الأوبئة والسياقات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية التي تتداخل وتنتجها في نهاية المطاف. وتجادل الدارسة بأنه لا يمكن فهم طبيعة جائحة “كوقيد- 19” دون النظر إلى الرأسمالية في تكوينها الحالي. فوباء، على هذا المستوى، يزيد من حدة أخطاء الرأسمالية الموجودة بالفعل من قبل. وبشكل أساسي، هو يضعنا أمام خيارين: إما الدفاع عن الأرباح، أو إنقاذ الأرواح. وتطرح الدارسة أن الدلائل تشير، حتى الآن، إلى أن الخيار الأول كان الأولوية القصوى لأولئك الذين يترأسون هذا النظام. وفي مقال ممتع بعنوان «رحلات بين أربعة جدران.. تأملات حول العزل والعزلة»، يتأمل محمد عبد النبي فيما فعلته العزلة المفروضة خوفا من الوباء في ملايين البشر حول العالم. ويتنقل عبد النبي في مقاله بين عدد من الكتب والروايات والأفلام التي تناولت العزلة بمعانيها وظروفها المختلفة وكيف تؤثر على حيوات البشر. ويرصد عبد النبي كيف أسهمت التكنولوجيا في خلق مساحات للتواصل وكسر العزلة من خلال مساحات التلاقي الافتراضي التي تطيحها.

وتتجول أسماء سعد في مقالها «أدب الأوبئة.. نصوص تنتصر لغريزة البقاء بين عدة أعمال أدبية تناولت الأوبئة. يطرح المقال أنه على الرغم من اختلاف بعض المعالجات لتيمة «الأوبئة، في الأعمال الأدبية، سواء أعمال استبقت وتنبأت بها قبل وقوع الكارثة، أو أعال استفاضت في وصف أحداث على نحو يبعث القشعريرة في الأبدان، أو حتى تلك التي ترصد عالم ما بعد التعافي من الصدمة، فإن المشترك الفريد بينهم، هو التعبير بشكل بليغ عن تلك اللحظات التي تستيقظ فيها غريزة البقاء من سباتها. ويتوقع المقال أنه بنهاية فترة الحجر التي دخلتها البشرية حاليا بسبب الوباء، سيكون هناك صدي لتلك الفترة على صفحات الروايات، وستبرز آثارها وتتجلى بقوة، في أعمال أدبية وفنية تتناول فترة كورونا العصيبة، وتضيف أرفقا جديدة إلى مكتبة أدب الأوبئة والأزمات.

وبالإضافة إلى ما سبق من كتابات ركزت على تأثيرات الوباء، يتضمن الإصدار الحالي من كتاب مرايا مقالات ودراسات ومراجعات تتناول موضوعات مختلفة في الاقتصاد والأدب والسياسة.

الشراء عن طريق باي بال “PayPal”