مرايا عدد خاص

للمُقيمين خارج مصر سعر النسخة PDF

$18.00

للمُقيمين في مصر سعر النسخة 

50 جنيه مصري

مرايا عدد خاص

للمُقيمين خارج مصر سعر النسخة PDF

$18.00

للمُقيمين في مصر سعر النسخة 

50 جنيه مصري

البداية:

عادة ما تخطي الأحداث التحولية الكبرى في تاريخ الأمم بالاهتمام المتواصل، وكما تبرز في صدارة المشهد التاريخي، تتبوأ مكانة مركزية في الذاكرة الوطنية، ومرد ذألك اللي أهمية ما تحدثه من تغيير جذري، تتجاوز أثارة الجيل الذي صنعها اللي أجيال تفتحت مداركها على تداعياته. ويبدو الحدث ((التحولي)) لمعاصريه بداية جديدة أشبه بالانتقال من عالم قديم اللي عالم جديد. مثل هذه الأحداث التحولية تشكل الإطار العام لتطورات المرحلة اللاحقة، ولذألك لا تنتهي وقائعها باكتمال الحدث كما قد يتوهم الجيل الذي صنعها، وإنما تبدو فصولها الحقيقية مع ما تفرزه من تغيير مستمر لا يتوقف حتى يطال كل جوانب الحياة، فيغير ملامح الواقع بصورة جذرية، راسما طريقا جديد اللي المستقبل. وهنا تحديدا تتجلي قيمة الحدث التحولي المكتمل، القادر على أن يمثل نفسه كانعطافه فاصلة بين حقبتين. وثورة 1919 في مصر تنتمي اللي الوقائع الكبرى التي طوت مع اندلاعها صفحة حقبة زمنية كاملة، وفتحت الأبواب مشرعة على واقع جديد صاغته نجاحات ثورة 1919 وجيل أو أكثر تشكل وعيه بروح هذه الثورة، وكان هوا نتاجا لها وتمثلا لنهضتها في أن.

وليس ادل على أهمية هذه الثورة من انهها اعتبرت أبرز الأحداث التاريخية على مدار القرن الماضي، وهو ما يجد تفسيرا في توهج الذكرة الوطنية بقيمتها وتطوراتها، وما تحظي به من اهتمام علمي وزخم احتفالي متكرر: فصدر في عام 1969، عن مؤسسة الأهرام، أول كتاب تذكاري مرجعي، يضم دراسات عن ثورة 1919 في ضوء الوثائق البريطانية، حمل عنوان ” خمسون عاما على ثورة 1919″ تولي تحريره الأستاذ القدير احمد عزت عبد الكريم (وهو صاحب مدرسة علمية في تطوير الدراسات التاريخية المصرية والعربية). وفى العيد السبعين للثورة (في عام 1989) احتفلت مجلة الهلال، وهي واحدة من أعرق المؤسسات الصحفية القومية في مصر، بالمناسبة ولم تؤتها، فاستكتبت بعض كبار المؤرخين المتخصصين وأخرجت عددا يضم باقة من المقالات المهمة حول ثورة 1919. وفى العيد التسعين للثورة خصصت الجمعية المصرية للدراسات التاريخية ندوة علمية كبيرة، كما قامت دار الكتب في المناسبة نفسها ينشر أعمال ندوتها، فخرجت إلى النور في كتاب حمل عنوان تسعون عاما على ثورة 1919″.

ومع حلول الذكرى المئوية – هذا العام – شهدت القاهرة عقد الندوات أو منتديات ولقاءات وورش عامية عديدة، لعل أبرزها تلك التي قامت بها مؤسسات معنية بدراسة التاريخ أو رعاية الثقافة التاريخية، يأتي في مقدمتها كل من الجمعية المصرية للدراسات التاريخية، والمجلس الأعلى للثقافة في القاهرة، والسمنار السنوي بجامعة بالجامعة الأمريكية، فعقدت ثلاث ندوات علمية متخصصة جاء تنظيم فاعليتها ونوعية المشاركين المتخصصين على مستوي القيمة المناسبة. وتوازي مع ذات اهتمام الصحف والمجلات والدوريات العلمية وغير العلمية بنشر دراسات ومقالات مختلفة حول ذكري ثورة 1919 تقطعت الأنفاس في ملاحقتها. وهو ما يظهر قيمة الحدث وما خلفه من الثائر غائرة في الذاكرة الوطنية.

ثورة 1919: فعل تأسيس/ فعل تغيير.

مثلت أحداث مارس 1919 ثورة شعبية تلقائية، هبت فجأة دون قيادة عندما يئس المصريين من إمكان تحقيق أمانيهم الوطنية في الاستقلال والعدالة الاجتماعية، وشارك فيها العمال والفلاحون والطلبة، أملين في تحرير بلادهم من المحتل وامتلاك دفة المستقبل بأيديهم.

 

الشراء عن طريق باي بال “PayPal”